• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:46 ص
بحث متقدم

السيسي يتحدث عن مدة رئاسته

مقالات

 ما يعنيني في حوار الرئيس عبدالفتاح السيسي مع فوكس نيوز أمس، قوله إنه سيحكم أربع سنوات، تجدد مثلها فقط إذا أراد الشعب.
إجابة قاطعة يجب أن يلتقطها مجلس النواب بجدية فيمنع بعض نوابه الذين يتطوعون بين فترة وأخرى لتعديل الدستور من أجل مد الفترة الواحدة لثماني أو ست سنوات، أوالمبالغة بفتح فترات الحكم بدون سقف كما في دستور 1971.
هل الرسالة ستصل، أم الطبع المصري الغلاب سيعتبرها استهلاكا للخارج فقط؟!ّ..
من إجابات الرئيس بدا مطلعا على ما استقبله به الإعلام الأمريكي من نعته بالديكتاتورية والاستبداد. هوالوحيد الذي يستطيع ابطال هذا. له أن يفخر بأن ترمب احتفى به وقال فيه بحورا من الغزل والإشادة والتفخيم، لكنه لا يكفي، فالولايات المتحدة ليست البيت الأبيض ولا سيده. قوتها وعظمتها في ديمقراطيتها وحرياتها وما يتمتع به شعبها من حقوق لا تعد ولا تحصى.
سر قوتها هو صحافتها، السلطة الرابعة الحقيقية التي تحلق فوق السحاب، ويمكنها أن تعاقب الرئيس وتطارده بالفضائح وتجبره على الاستقالة. فوكس نيوز التي حاورته تواجه مشكلة حقيقية لأن ترمب قال إنه يفضلها والوحيدة التي يشاهدها. إدارتها تدفع الثمن فقد أعلنت نحو عشرين شركة كبيرة عن سحب عقودها الإعلانية، وتطارد مذيعيها وكبارموظفيها تهم التحرش الجنسي بالنساء.
المعنى أن ترمب ليس له كلمة على السلطة الرابعة أو جمهورها أو الشركات المعلنة، والعقاب بسحب الإعلانات يطال التي تخرج عن الإجماع الصحفي وتتقرب منه أو تدخل في دائرته.
من الضروري أن تنتبه إدارة السيسي إلى ذلك، وأن ينصحه مستشاروه خصوصا المطلعون على الإعلام الأمريكي ببذل جهود جبارة لغسل السمعة الديكتاتورية التي رافقته إلى هناك واستقبلوه بها. أظن أن إجابته على سؤال مذيع فوكس جاءت جيدة، فلا يستطيع أحد أن يحكم مصر مدي الحياة. الشعب هو الذي يقرر ما إذا كان سيحكم فترة ثانية.
الشعب لن يقرر من غير انتخابات شفافة ونزيهة تتمتع بالضمانات الكاملة كما قال الفريق أحمد شفيق خلال مداخلته مع وائل الإبراشي أمس. الانتخابات لا تكون لمرشح واحد أو مرشح وكومبارس. 
ينبغي أن يكون الباب مفتوحا لكل من يجد في نفسه القدرة على الترشح. الكف عن مهاجمة الهوامير إذا رغبوا في الترشح ورميهم بالتهم والشائعات كأن يقال إن شفيق مصاب بالزهايمر والعجز. هذا عيب. المرض لا يفرق بين كبير وصغير، بين شاب وعجوز. 
إذا لم يفتح الباب للمرشحين للهوامير مثل شفيق وغيره من الكبار المؤثرين بدون سبهم وإهانتهم والحط من كرامتهم بواسطة الإعلام الموالي، فلا معنى للانتخابات وإرادة الشعب.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى