• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:09 ص
بحث متقدم

جعلتنى مدمناً!!!

افتح قلبك

"نفس الشيشة" يساوي تدخين سيجارة كاملة
"نفس الشيشة" يساوي تدخين سيجارة كاملة

أميمة السيد

أنا متزوج منذ خمسة عشر سنة من امرأة لا أفهمها ولا أعتقد بأني أفهمها ولا هي تفهمني ولا أعتقد بأنها سوف تفهمني ... حياتنا مضت وتمضي قدما مفعمة بالبرود العام .. ليس بيننا عوامل مشتركة ولا حتي في المأكل ولامشرب ولا في ترفيه ولا غيره من البرامج الإعلامية سواء كانت ثقافية أو فنية .. فهي لا تتكلم إلا إذا حدثتها وردها غالبا ما يكون إلا جواب علي قدر السؤال .. لا تضحك ولا تبتسم إلا نادراً جداً وبعد كل محاولة لإضحاكها .. يتغلب عليها طابع الحزن أكثر من الفرح تسهر الليل علي التلفاز أو الكومبيوتر وتنام النهار نوم متقطع يزيدها أرقا وتعبا بحكم أن الأطفال يزعجوها عند قيامهم من النوم .. كتومة لا تتحدث عن عواطفها ولا مشاعرها ولا قصصها في الصغر ولا بما يؤرقها ولا يتعبها ... شاردة الذهن لا تبالي بالإهتمام بصحتها ورشاقتها عصبية المزاج لا تفرق بين المزح والجد ولا نعرف متي تكون فرحة أو زعلانه فشكلها واحد والله واحد ... تعبت من هذا كله وحاولت الوصول إليها بشتي الوسائل لإخراجها من الحال التي هي فيه إلا أني أجد نفسي لم أفعل شىء وإن غيرت من حالها لا يدوم الوضع لأكثر من يومين ومن ثم تعود لحالها التي اعتادت عليه ... لا تستمع لتوجيهاتي وتفعل ما تريد ومتي تريد ... صراحة أصبحت أحزن عليها ومن كثرة حزني عليها بدأت أفقد حبي لها ومللت صحبتها وبدأت أفكر في الزواج من ثانية بل أني أبحث عن ثانية لتشاركني فرحي وحزني . أنا فعلا في مشكلة معها حتي أني عدت لتعاطي الحشيش بعد أن تركته لعدة سنوات لأشعر بالأستكنان والأرتياح النفسي والهروب من واقع حياتي معها ... وتارة أعود للقرآن والقيام والدعاء لها ومن ثم أعود لتعاطي المخدر حتي أني أشعر بأني في إظطراب نفسي ولا أعلم مالحل معها ...لي منها 7 أطفال 4 أبناء و 3 بنات أكبرهم 12 عام وأصغرهم 2عام .. بطبعي أنا كريم النفس بشوش أحب بيتي وأطفالي وأفتقد لتبادل الحب معها .. أحب أن أبتسم ولو كنت في قمة الزعل وأحب أن أضحك غيري ولو قلبي يتقطع حزن... هادىء بطبعي ولكني قنبلة موقوته متي زاد الحد عندي أنفجر وأخرج كل ما في جعبتي فيصلح الوضع ولكن كما ذكرت لوقت محدود وتعود الأمور لوضعها الطبيعي ... نصائحكم جزاكم الله خير لإيجاد حل لما أنا فيه من حال؟! 

(الرد)

أخى ..أنت بالفعل وضعت يديك على عيوبك التى ربما هى السبب الرئيسى لما أل له الوضع بينك وبين زوجتك حالياً..
فبلرغم من أن الحياة كما تصفها بهذا الشكل وعلى ذلك المنوال مع زوجتك لهى بالفعل حياة صعبة ومملة بالطبع إلا أنه من كلامك تقع عليك المسئولية أيضاً فى الخطأ.. فأنت تقول بأنها صامتة دائماً ،وأنت كذلك تقول أنك "تحب أن أبتسم ولو كنت في قمة الزعل وتحب أن تضحك غيرك ولو قلبك يتقطع حزن... هادىء بطبعك ولكنك قنبلة موقوتة متي زاد الحد عندك تنفجر وتخرج كل ما في جعبتك"...كل ما ذكرته هو أكبر خطأ فى أى علاقة زوجية، فالحوار والمناقشة فى كل كبيرة وصغيرة وعدم كبت كل من الزوجين كل ما يوغر صدره من الأخر ،فأين الاستئناس والسكن والمودة والرحمة؟ ومن أين ينبع كل ذلك بغيرالإفضاء بين الزوجين!!
هذا للأسف السبب الرئيسى لمعظم المشاكل الزوجية التى تأتينى ، ونصيحتى دائماً أن يبدأ كلاهما بالمصارحة للأخر ، وهنا عليك أنت أن تبدأ بالحوار مع زوجتك يا أخى ،صارحها بحالها معك واطلب منها تغيير نمط حياتها وأسلوب التعامل معك ، ولا تنس أن ضغط المسئولية من 7 أبناء كبير عليها بالطبع.. أتمنى أن تحاول معها وتبدأ بعيدا ً عن جو المنزل ،إبدأ بتغيير نفسك أولاً لتتهيأ لتكون الشخص الذى تتقبل منه زوجته النصيحة والتوجيه ،ثم حاول معها هى فى إستعادة أجمل لحظات الحب بينكما ، فمن كان بينهما هذا العدد من الأبناء ماشاء الله لهو أكبر دليل على أنه كانت هناك حياة متناغمة نوعاً ما بينهما فى مراحل زواجهما.. فالملاطفة والكلمات الطيبة بمودة بينكما كفيلة بالتغيير كثيراً فى زوجتك وتحويل حياتك معها إلى حياة مستقرة وسعيدة إن شاء الله..
وعليك أن تتذكر دائما قول الله تعالى :"إن الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"... فمن أهم أساسيات حياتك فى التغير للأفضل هو ترك ما حرم الله ،فعليك أخى أن تبتعد نهائياً عن كل أنواع المخدرات إحتساباً لله تعالى حتى يصلح الله حالك، وحتى لاتدمر صحتك ورزق أولادك اللذان هما أمانة فى عنقك أمام الله وستسأل عنهما، ولو لاقدر الله توفيت بسببها ستكون بمثابة الانتحار وتشريد أطفالك الذين هم أيضاً أمانة فى عنقك...
إستعن بالله والزم الطاعة وجاهد نفسك فأعظم الجهاد جهاد النفس.. وعليك بسلاح الدعاء ولزوم الإستغفار،فكلما كنت مع الله كان الله فى عونك، وستكون من السعداء إن شاء الله...لأنك لو تماديت فيما أنت فيه فلن تصلح حياتك مع زوجة أخرى أو حتى أربع زوجات.
.............................................................


للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة/ أميمة السيد:-
مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل..  وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.      
.............................................................................................
تذكرة للقراء:- 
السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.  

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى