• الإثنين 17 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:08 م
بحث متقدم
عبر ونصائح اجتماعية فيسبوكية!

طلقها ثلاث فأهدته كبدها!!!

افتح قلبك

الطلاق ممنوع في رمضان
تعبيرية

د.أميمة السيد

بسم الله الرحمن الرحيم

نصيحة لكل زوجة: أنا أختكم الكبيرة وبحكم خبرتي وحياتي الزوجية الطويلة المليئة بالهموم والصعاب، برغم كل ما تجديه من زوجك من نكران أو عصبية أو بخل أو إهمال أو خيانة، في الآخر ملكيش غيره صدقيني ومحدش هينفعك غيره وهو كمان ملهوش غيرك، أنا مش بعتب علي أي واحدة فيكم، بالعكس أنا حاسة بكل واحدة فيكم وعارفة أنكم شايلين هم كبير بس لو بصينا للموضوع من ناحية تانية هنرتاح...

سبب كلامي ده قصة صديقة طفولتي.. "اتجوزت وجابت ولدين وكل يوم مشاكل زوجها عصبي جدا وشكاك جدا وكل حاجة يرمي اليمين بقت مش طيقاه ولا هو طايقها وحلف اليمين لثالث مرة واخدت ولادها ومشيت وبعد فترة عرفت انه مصاب بفيروس سي وحالته متاخرة جدا راحت دار الإفتاء وحصلت علي فتوى تجيز رجوعها لأنها أرغمته علي الطلاق في وقت غضب ودفعت كفارة ورجعت له.. أول حاجة قالتها له: أنا أعطيك كبدي، وطبعا ذهل مكنش يتصور كانوا عايشين مأساة فعلا، بيت بيتدمر وملوش أي علاج، وأطفال هيتيتموا وبعد 3 سنين محاولات علاج فاشلة صممت تسافر معاه القاهرة ويعملوا تحاليل وطلعت فصليتهم زي بعض وينفع تنقله الكبد وقعدت وكتبت وصيتها لأولادها هيعملوا إيه لو ماما وبابا ماتوا ومرجعوش وتقويهم وتصبرهم وأكيد متخيلين الموقف ودخلوا عملو العملية ووهبته 60% من كبدها والحمد لله بعد ما كل أهله وعيلته رفضوا وبعد فضل ربنا هي أنقذت حياته، وبقي كويس وطلعوا بيحبوا بعض أووووووي ومبقاش يشك فيها وينفذ أوامرها لأنها بنت أصول نسيت كل الضرب والإهانة والشك وضحت بحياتها عشانه فعلاً الراجل ملهوش غير مراته ولا هي لها غيره وبرغم كل الحرمان والتعب النفسي للمتزوجين هتفضل العلاقة الزوجية علاقة مقدسة محصلتش ولا هتحصل.. أنصحكم بمراجعة حسابتكم، أي حاجة تهون بجانب أن الأسرة تستمر مهما كان اللي بنعانيه في حياتنا لكن أفضل من غائب مجهول يسبب دمار أسرة.. الرضا بالنصيب جميل، جميل أوي..

أنا فكرت في ما بدر من زوجي كتييير وراجعت نفسي ولقيت ان وجوده جنبي وجنب أولاده وصحتنا حلوة يساوي كنوز الأرض، أيتها النساء حاولوا إسعاد أزواجكم وأنفسكم مهما كانت العيوب..

أيها الرجال استوصوا بالنساء خيرا فإنهم خلقوا ضعفاء ولهم اخطائهم فلتعفوا ولتصفحوا من أجل أسرة سعيدة..

أسعدكم الله في الدنيا والأخرة.

(تعقيب)

 كان هذا أحد منشورات إحدى صديقات صفحتى الكريمات الأستاذة / نفين سرور، عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ـ جزاها الله تعالى عنا خيراًـ ..عجبنى جداً مضمونها، وقرأت بها معانٍ ورسائل كثيرة وعميقة بين السطور والكلمات، ولكن الذي يتضح للجميع جلياً من خلالها، هو ما ناديت به كثيراً من خلال كتاباتى المتواضعة، من أجل استقامة البيوت المسلمة والعربية، من ضرورة "الصبر" صبر الزوجين كل منهما على الأخر، ومحاولات الإصلاح والتطويع النفسي لمعاملات عامة في الحياة، بها جانب كبير من الرضا والقناعة وتكون مغلفة بالود والرحمة..

ناديت كثيراً ولازلت: أنه لا يوجد شخص كامل، جميعنا بشر، وكلنا أخطاء وعيوب، ولابد من تفهم كل زوجين لهذه الحقيقة، وقناعة كل طرف بالأخر بجميع مميزاته وعيوبه، مع العمل بالرفق على تغيير بعض العيوب المؤثرة بالسلب على استقرار الحياة الزوجية  قدر استطاعة كل طرف منهما..

ناديت كثيراً بضرورة الرجوع إلي قول الله تعالى:" والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين"...فيااااا كل من يقرأ: لابد من تدريب النفس على الهدوء والتعامل مع الأمور جميعاً وخاصة المشاكل بنوع من الحكمة احتساباً لله تعالى أولاً، وحتى نتفادى الوقوع في الأخطاء والسماح للشيطان والعياذ بالله أن يفرق علاقتنا المقدسة وذلك في جميع معاملاتنا من الأخرين، وتحديداً في العلاقات الزوجية..ولعل هنا في قصة أختنا نرمين نصيحة هامة وعبرة كبيرة ودروس عظيمة مستفادة من نتائج سلبية للتسرع في الغضب والحلف بيمين الطلاق، ثم من حكمة صديقتها الزوجة وإخلاصها وحبها لزوجها وحرصها على لم شمل أسرتها والحفاظ على أبنائها ـ جزاها الله خيرا لما فعلت..

أعلم أنه من الصعب على كثير من الزوجات تحمل بعض تصرفات وسلوكيات الأزواج التى لا تطاق بالفعل، وأن كل شخصية ولديها قدرة على التحمل، متباينة عن غيرها سواء للرجل أو المرأة..ولكن لماذا لا نحاول؟! فصدقونى..قليل من محاولات التغيير والإصلاح وتعديل سلوك الأخرين تجاهنا ومحاربة الشيطان وأهواء النفس وإمارتها بالسوء، سيؤدى إلى نجاح كثير من العلاقات..

وأخيراً: من الرائع أن نجعل من مواقع التواصل الاجتماعى جسراً للحوارات والتجارب الإيجابية المفيدة..ولذلك سأتوكل على الله تعالى وأنقل إليكم كل ما سأراه مفيداً لحضراتكم ولكل من يتابع باب افتح قلبك بجريدة المصريون، من مصر ومن أى مكان بالعالم، حتى يستفيد الجميع بإذن الله تعالى ولعلها تكون من أسباب رأب الصدع وإصلاح العلاقات الإنسانية وخاصةً العلاقات الزوجية التى شابها في الأونة الأخيرة الكثير من التشتت والشروخ المؤلمة، والذي هو هدفي ومسعاى وتخصصى ودراساتى ورسالتى على مدار أعوام كثيرة..لعلها أيضاً تكون لنا باباً من أبواب الخيرات التى تشفع لنا بالعفو والرحمة عند المولى عز وجل.

........................................

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة / أميمة السيد:-

  [email protected]

مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل..  وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.     

.............................................................................................

تذكرة للقراء:-

السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.  



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • عصر

    02:41 م
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى