• الإثنين 28 مايو 2018
  • بتوقيت مصر03:36 ص
بحث متقدم
محاميان:

هذه التهم توجهها النيابة العسكرية لـ «جنينة»

آخر الأخبار

هاشتاج "هشام جنينة" يحصل على المركز الرابع
هشام جنينة

حسن علام

قال خبيران قانونيان، إن النيابة العسكرية، ستوجه ثلاث تهم، للمستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات؛ أبرزها، بث أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بالأمن القومي المصري، وأيضًا، محاولة إحداث الفتنة داخل القوات المسلحة، وسط ترجيحات بأنه العقوبة التي تنتظره 15 عام سجن. 

وتجري النيابة العسكرية - لحظة إعداد التقرير - تحقيقاتها مع جنينة، على خلفية تصريحات عن امتلاك الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق، وثائق تدين قيادات الحكم الحالية.

كانت قوات الأمن، ألقت صباح اليوم، القبض على "جنينة" من منزله بالتجمع الأول، بحسب ما ذكره محاميه على طه.

عصام الإسلامبولي، المحامي والفقيه القانوني، قال إن "هناك تهمتين لا ثالث لهما، ستوجههما النيابة العسكرية لجنينة، الأولى ترويج وبث أخبار وشائعات كاذبة، والأخرى نشر أخبار من شأنها إحداث الفتنة والخلاف داخل القوات المسلحة.

وفي رده على سؤال لـ "المصريون" حول ما إذا كانت تصريحات جنينة مخالفة للدستور أم لا، قال إنها "جاءت نقلًا عن الفريق سامي عنان، وسيسندون على المادة 202 في توجيه تهمة بث أخبار كاذبة، وأما التهمة الأخرى فهي خاصة بالقوات المسلحة".

إلى ذلك، قال المحامي الحقوقي، عمرو عبد السلام، نائب رئيس منظمة "الحق لحقوق الإنسان"، إن أبرز التهم التي سيتم توجيهها لـ"جنينه"، إشاعة أخبار كاذبة، من شأنها الإضرار بالأمن القومي.

وأضاف لـ"المصريون"، أنه "في الغالب سيوجه له تهمة الإساءة للقوات المسلحة، إضافة إلى اشتراكه مع الفريق عنان، في إخفاء مستندات ووثائق عسكرية تخص القوات المسلحة، وهذه تهمة شديدة جدًا".

وأشار إلى أن "الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، أصبح أمام أمرين، وكلاهما سيؤدي به إلى السجن، فالأول، أن يكذب الفريق عنان تصريحات "جنينة" وما أدلى به لبعض وسائل الإعلام، وهذا بالفعل تم، وفي هذه الحالة سيتُهم بإذاعة أخبار كاذبة والأضرار بالأمن العام، بينما الآخر أن يؤيد عنان كلامه، وتلك مشكلة أكبر، ستؤدي إلى عقاب مشدد".

وتابع: "أعرف المستشار جنينه، ولا أعلم كيف صرح بهذا الكلام، لا سيما أننا نعيش في حالة حرب، ومن ثم كل جريمة ستُنسب إليه ستكون مقترنة بظرف مشدد، إن البلاد في حالة حرب، العقوبة المتوقعة 15 سنة سجن".  

وكان المتحدث العسكري العقيد تامر الرفاعى، قال في بيان له أمس، إنه "في ضوء ما صرح به المدعو هشام جنينه حول احتفاظ الفريق مستدعى سامي عنان بوثائق وأدلة يدعى احتوائها على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، وهو أمر بجانب ما يُشكله من جرائم يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الإرهاب".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع غياب «صلاح» عن كأس العالم؟

  • شروق

    04:58 ص
  • فجر

    03:19

  • شروق

    04:58

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:57

  • عشاء

    20:27

من الى