• الأحد 16 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:34 ص
بحث متقدم

فصل الأجهزة الطبية.. عقاب "بريطاني" في مصر بسبب الفاتورة

الحياة السياسية

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

مؤمن مجدي مقلد

فارق أحد المواطنين البريطانيين، الحياة في مصر؛ بعد أن فصل موظفو المستشفى الأجهزة الطبية عنه، لأن عائلته لم تتمكن من دفع فاتورة بقيمة 7 آلاف جنيه إسترليني، إذ قال أحد الأطباء لوالده "هتدفع دلوقتي ولا أفصل الأجهزة"، ونظرًا لضيق حال الأب لم يستطع دفع الفاتورة، وتوفي ولده، إلا أن الأب يتوعد بإرسال بلاغ لوزارة الخارجية البريطانية، بحسب موقع "ذا ميرور" البريطاني.

وكان "أدريان كينج"، البالغ من العمر 39 عامًا قد مرض في منتجع الغردقة بالبحر الأحمر بصحبة  بال نيكولا رايت، عندما باغته المرض، وكان الشخصان يقومان برحلة تشمل ركوب الدرجات الرباعية وامتطاء الجمل، إلا أن "كينج" شعر بأنه مريض وطلب العودة إلى دياره.

 وقد تم نقله إلي المستشفي وقد تلقى "أدريان" العلاج هناك لكنه توفي في 29 مايو من العام الماضي، وقد فشل المحقق في معرفة أسباب الوفاة، أندرو هاي، في الحصول على رد من المستشفي بعد أن بعث لهم بريدًا إلكترونيًا، استفسر فيه حول وفاة "أدريان".

بينما كشفت الملاحظات قدمتها الأسرة، عن أن المستشفى ادّعى أن "أدريان" عانى  من "سكتة قلبية" قبل وفاته، إلا أن العائلة تنكر ذلك، وتقول إنه تم فصل الأجهزة الطبية عنه دون الحصول على إذنهم، لأنهم لم يتمكنوا من دفع الفاتورة البالغة 7 آلاف جنيه إسترليني فورًا.

ولم تستطع شركة التأمين تغطية التكاليف الطبية لأن شربه للكحول كان عاملًا في مرض أدريان، وفقًا للتحقيق، بينما قال والد ادريان، تشارلز بامفورد، 58 عامًا، للمحكمة "وقف رجل في المستشفى في غرفة ابني وقال لي التأمين ملغي هتدفع دلوقتي ولا أفصل الأجهزة".

وأضاف "لم يكن لدي 7000 جنيه إسترليني، التي طلبها في ذلك الوقت، وعندما خرج من الغرفة بدأ في إغلاق الأجهزة".

بينما قال صديقه "نيكولا رايت" البالغ من العمر 34 عامًا، أمام المحكمة، ذهبنا إلي مستشفي مصري، وكان هناك أشخاص لغتهم الإنجليزية ضعيفة، وعالجوه، وقد قاموا بالغسيل الكلوي لثانية مرة، وبعدها قالوا إن التأمين قد انتهى".

وكانت الأم المكلومة إيلين هكسلي، 58 عامًا، قد جمعت هي وأفراد الأسرة الأموال لإعادة جثمانها ابنها الأكبر "أدريان" ودفنه في بريطانيا.

بينما قال والده: "سبب وفاته هو مزيج من الفشل الكلوي، وفقدانه الوعي  في الصحراء الحارقة، جاء بعدها علاج طبي محدود، مضيفًا أنني أنوي بجد إرسال بلاغًا لوزارة الخارجية البريطانية، فهناك احتمال أن تقع المزيد من الضحايا.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • ظهر

    11:55 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى