• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:25 م
بحث متقدم

المسكوت عنه فى ملف المشروع النووى بالضبعة (2)

أخبار الساعة

محمد طرابيه
محمد طرابيه

محمد طرابيه

فى مقال أمس ، كشفنا عن عدد من الجوانب الإيحابية للمشروع النووى فى الضبعة الذى سيتم البدء فيها رسمياً خلال الأسابيع القادمة بعد اتفاق الجانبين المصرى والروسى على كافة التفاصيل المتعلقة بهذا المشروع . اليوم  نكشف بعض النقاط الهامة التى تزيح الستار عن عدد من المخاظر التى قد  تتسبب فيها اقامة هذا المشروع والتى رصدتها  دراسة صدرت مؤخراً بعنوان : " مستقبل البرنامج النووي المصري " و أعدها الباحث  سمير رمزى الباحث فى الشئون السياسية  . الدراسة أكدت على أنه لا يجب ترك الحديث عن هذا المشروع دون استعراض بعض الحقائق والمخاطر التى يمكن أن تحدث فى مصر نتيجة اقامة هذا المشروع العملاق , والتى رصدتها الدراسة على النحو التالى :

• على رأس المخاطر هو احتمال أن تقوم بعض الدول بمحاولة تعطيل المشروع النووي المصري، وهو العامل الذى أدى إلى تعثر المشاريع المصرية الشبيهة فيما سبق، ما قد يعرض مستقبلاً لبعض الضغوط التي تحول دون امتلاكها للطاقة النووية، وهو ما يبدو واضحا في إدراك صانع القرار المصري، وأكد الرئيس السيسي في أكثر من مناسبة على الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي، والتزام مصر بمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وتمتد خطورة الأمر إلى احتمال فرض العقوبات على مصر في حال رفض القوى الدولية للمشروع المصري على غرار الحالة الإيرانية، أو حتى تخريب المشروع بأي وسيلة، وهي مسألة رأينا قابليتها للتكرار في استعراضنا السابق لتاريخ البرنامج النووي المصري.

• قد يترك المشروع مخاطر على الوضع الاقتصادي في مصر، ويرجع هذا إلى لجوء مصر للاقتراض من روسيا لتمويل المشروع، ما يثقل كاهل الاقتصاد المصري في وقت هو فيه بوضع غير جيد بأي حال، خاصة في ظل تزايد معدلات الدين المحلي والخارجي خلال السنوات الماضية، ووصوله بالفعل إلى مؤشرات خطيرة، كما يرى بعض الخبراء أن تكلفة المشروع الإجمالية كان من الممكن أن يتم استثمارها في مصادر طاقة أقل تكلفة وأكثر عائدا وأسرع، مثل مشروعات توليد الطاقة الشمسية على سبيل المثال، ما يشير إلى وجود ثمة احتمال لتسبب المشروع النووي في إهدار الموارد الاقتصادية المصرية.

• يأتي الخطر التالي من طبيعة الظروف الأمنية في مصر خلال هذه الفترة، وبالتحديد خطر انتشار نشاط الجماعات الإرهابية في منطقة قريبة نسبيا من المفاعل ونعني منطقة الصحراء الغربية، ويعتبر المفاعل هدفا محتملاً لمثل هذه الجماعات، وغير مُستبعد بالمرة قيامها بمحاولة مهاجمته، سواء عن طريق الصواريخ أو الهجوم المباشر، ما قد يتسبب في كارثة هائلة في حال وصول الجماعات إلى المفاعل النووي المصري .

• الخطر التالي يتمثل في مدى الالتزام بمعايير السلامة النووية، ومدى وجود نظاما فنيا داخل المفاعل يمنع وجود أي تسريبات، وكذلك مسألة التخلص من النفايات النووية، وحتى عملية انهاء عمل المفاعل، وهي كلها مراحل تتطلب إجراءات فنية معينة، وقد يؤدي التقصير في أحدها إلى صناعة كارثة هائلة، خصوصا في ظل افتقار مصر للخبرات الفنية اللازمة للتعامل مع مثل هذه الأمور، علاوة على التحكم الروسي بعمل المفاعل، خصوصا إنه من الناحة الفنية يعد تصميم المفاعل الروسي ذو أبعاد مختلفة عن التصميمات الأوروبية والأمريكية، وكذلك غرف التحكم في المفاعل وطرق الصيانة، ما يجعل مدى الحفاظ على أمان المفاعل في يد الطرف الروسي حصريا، ويصعب من لجوء مصر إلى خبرات أخرى في صيانة المفاعل.

وفى النهاية نؤكد على أننا عندما نعيد فتح هذا الملف ، فإننا لا نستهدف سوى كشف الحقائق للرأى العام وتبصير المواطنين بما يحدث من مشروعات على أرض الواقع ، والرد  على من يروجون مزاعم وأكاذيب وافتراءات لبث روح اليأس فى نفوس المصريين  .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:21 م
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى