• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:23 م
بحث متقدم
بي بي سي:

أسرار جديدة فى "رحلة شامبليون" أدت إلى وفاته

ملفات ساخنة

شامبليون
شامبليون

صحف

" كياني كله لمصر، إنها كل شيء بالنسبة لي"، كانت هذه عبارة "جان فرانسوا شامبليون" في مضمون رسالة كتبها أثناء زيارته لمصر عام 1828 إلى شقيقه في باريس.

ويعتبر شامبليون هو باعث لغة المصريين "المقدسة" بعد أن ماتت، واستعصى سبر أغوار تاريخ مصر القديم على الجميع قرونا، منذ أن نُقش آخر نص باللغة المصرية القديمة "الهيروغليفية" في جزيرة فيلة، جنوبي مصر، عام 394 ميلاديا، وماتت لغة المصريين "المقدسة" بموت آخر كهنتها، حتى استجاب "حجر رشيد" لجهوده عام 1822م.

ولد شامبليون فى 23 ديسمبر عام 1790 فى مقاطعة فيجاك الفرنسية، لأب امتهن بيع الكتب، إذ خصص له عمدة المدينة مكانا لمزاولة مهنته.

ولم يتمكّن شامبليون، الملقّب بـ"الصغير" للتفرقة بينه وبين شقيقه الأكبر جاك-جوزيف شامبليون، من الالتحاق بالتعليم الرسمي نظرا لاضطراب الأحوال في أعقاب الثورة الفرنسية، فتلقى دروسا خاصة فى اللغتين اللاتينية واليونانية، ثم انتقل إلى مدينة جرونوبل للالتحاق بمدرسة ثانوية، وكان شقيقه يعمل باحثا فى معهد البحوث الفرنسى، وبدأ شامبليون فى سن 13 عاما الاهتمام بدراسة اللغات العربية والكلدانية والسريانية والعبرية ، بحسب البي بي سي.

تواصل مع العالم جوزيف فورييه، الذى شغل منصب سكرتير البعثة العلمية خلال حملة نابليون بونابرت على مصر (1798-1801)، ودفعه إلى دراسة التاريخ، بعد أن أثارت مجموعته الخاصة وبحوثه العلمية فضول وإعجاب شامبليون، فوقع فى غرام مصر وتاريخها.

وقد بدأ العد التنازلي نحو مجد شامبليون عندما عثر ضابط يدعى بيير فرانسوا بوشار، خلال حملة بونابرت على مصر، على حجر أثناء إجراء تحصينات عسكرية في مدينة رشيد فى 19 يوليو عام 1799، وهو نقش لمرسوم ملكى يعود إلى عام 196 ميلاديا صدر فى مدينة "منف" تخليدا للحاكم بطليموس الخامس، كتبه كهنة بثلاث كتابات ليقرأه العامة والخاصة من المصريين والطبقة الحاكمة اليونانية.

وكان النص مدونا بالكتابات: الهيروغليفية (وهي اللغة الرسمية فى مصر القديمة)، والديموطيقية (وهي الكتابة الشعبية فى مصر القديمة)، واليونانية القديمة (وهي لغة الطبقة الحاكمة).

استفاد شامبليون من معرفته باللغة اليونانية في مقارنة النصوص الثلاثة، واستطاع بعد عناء أن يصل إلى قراءة بنائية، على الصعيدين اللغوي والصوتي، للنص وترجمته، ملتقطا طرف الخيط من دراسة اللغة القبطية، التي اعتبرها الأكثر قربا للغة المصرية القديمة.

 وساعده في ذلك أنه  قد صادف كنيسة "سان روش" في إحدى ضواحى باريس، واستمع بها لأول مرة فى حياته إلى قداس باللغة القبطية.

كتب شامبليون نتائج بحثه فى خطاب شهير يعرف باسم "خطاب إلى السيد داسييه"، أمين أكاديمية العلوم والفنون، فى 27 سبتمبر عام 1822، لم يكشف شامبليون في محتواه سوى عن جزء صغير من اكتشافه، نظرا لأنه كان فى حاجة إلى إجراء مراجعة لبعض النتائج.

وكلل نجاحه بعد أن نشر ترجمة كاملة لنص حجر رشيد في عام 1828، وهو نفس العام الذي تشكلت فيه بعثة فرنسية-توسكانية ضمت 12 عضوا، على رأسهم شامبليون، هدفها زيارة مصر ودراسة آثارها عن قرب، والتأكد من نجاح مشروع شامبليون في قراءة النصوص المصرية القديمة وجها لوجه.

وطأت البعثة أرض مدينة الإسكندرية فى 18 أغسطس عام 1828، وبعد وصول شامبليون إلى مصر، كتب رسالة إلى شقيقه الأكبر يقول فيها :"إننى أتحمل درجة حرارة الجو قدر استطاعتي، يبدو أننى قد ولدت فى هذا البلد، فالأجانب يرون ملامح وجهي أشبه بملامح رجل قبطي (مصري)".

ويقول أيضا :  في رسالة مؤرخة بتاريخ 22 أغسطس 1828، وردت ضمن "الرسائل واليوميات خلال رحلة مصر": "لقد وطأت أرض مصر التي طالما تاقت نفسي إليها في 18 أغسطس، واستقبلتني كأم حنون،  سأحتفظ على الأرجح بصحة جيدة، كما رويت ظمأي من ماء النيل الرطب الذي يأتي عبر ترعة المحمودية التي أمر الباشا (محمد علي) بشقها".

دامت رحلة شامبليون فى مصر 18 شهرا اكتشف خلالها خمسين موقعا أثريا، وكتب تفاصيل ونتائج رحلته فى ستة مجلدات كبيرة بعنوان "آثار مصر و النوبة"، سجل فيها مشاهداته اليومية عن زيارته للآثار المصرية القديمة، وتعليقاته التفصيلية، والنصوص التاريخية خطوة بخطوة خلال إعادة اكتشاف مصر القديمة، وكتب رسالة أخرى لشقيقه يقول فيها: "لقد جمعت أعمالا تكفينى العمر كله".

وفي رسالته الأخيرة مودعا أرض مصر إلى الأبد من مدينة الإسكندرية بتاريخ 28 نوفمبر 1829 قال: "أخيرا سمح لي آمون العظيم بتوديع أرضه المقدسة، سأغادر مصر في الثاني أو الثالث من ديسمبر بعد أن غمرني أهلها القدامى والمعاصرون بكل جميل ومعروف. .. نحن جميعا في صحة جيدة، وأشعر بمزيد من القوة لمجابهة الزوابع والعواصف التي ستعترضنا في أعالي البحار خلال هذا الشهر من الملاحة.. . نحن مستعدون لتحمل ما هو أعتى من الأمواج الهائجة في سبيل رؤية فرنسا من جديد".

وعاد شامبليون إلى باريس، وحصل على عضوية أكاديمية النقوش و الآداب فى مايو سنة 1830، وعُين في منصب أستاذ فى "الكوليج دى فرانس" سنة 1831، و لم يلق سوى محاضرات معدودة فى الكرسى الذي أنشئ خصيصا له في دراسات تاريخ مصر القديم، إذ سرعان ما اضطرته ظروف مرضه وتدهور حالته الصحية إلى التوقف عن إلقاء محاضراته إلى الأبد.

وقد كثر الجدل بشأن أسباب وفاة شامبليون، حيث يقول المؤرخ الفرنسي جان لاكوتور في كتابه "شامبليون حياة من نور" إن مرض "السُل الرئوي كان أهم الأسباب جميعا، فضلا عن هشاشة رئته المعروفة منذ فترة طويلة".

وأضاف لاكوتور: "محنة المناخ القاسي للغاية التي فرضت عليه في بداية عام 1830 لدى عودته من مصر (بعد مروره من جو الإسكندرية الخانق وتعرضه لثلج محجر تولون الصحي في فرنسا في شتاء لا يمكن تصور قسوته في ذلك العام، والأكثر برودة لنصف قرن كامل) حول الوهن الصحي إلى مرض قاتل".

رفض المتخصصون المعاصرون لشامبليون اعتبار حالات الإغماء التي كانت تطرحه أرضا من حين لآخر، مثلما حدث في يوم 14 سبتمبر/أيلول 1822، تشخيصا إكلينيكيا لإصابته بمرض السُل، فقد كان مريضا بمرض السكري، فضلا عن أزمات مرض النقرس التي عصفت بالسبع سنوات الأخيرة من حياته، حسبما أشارت التقارير الطبية وقتها.

كما توجد أسباب عديدة دعت إلى الاعتقاد بأن فترة إقامته في مصر، وظروفها المناخية، وشربه من ماء النيل، وما تناوله من طعام لم تكن غريبة عن التدهور المفاجئ لصحته.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:21 م
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى