• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:47 م
بحث متقدم

عبد الماجد يكشف مفاجآت مدوية عن اغتيال السادات

الحياة السياسية

عبد الماجد
عبد الماجد

متابعات

رد عاصم عبد الماجد - عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية - على تدوينات كتبتها صحفية من مؤيدي مرسي ، مؤكدًا أنها "امرأة مندسة" وسط ما أسماه "معسكر الشرعية".

وقال "عبد الماجد" في تدوينة عبر حسابه بـ"فيس بوك" : " وفاء بالوعد أقول: 1. كنت شاهدا على اغتيال السادات منذ كانت مجرد فكرة خطرت للملازم أول/خالد الإسلامبولي رحمه الله وإلى أن حوكمنا وحكم علينا وأقطع بيقين لا يقبل الشك أن هذه العملية لا علاقة لأي جهة استخباراتية بها ولا علم لهم بها وكل ما أثارته المرأة المندسة بهذا الشأن أكاذيب وقحة والهدف من هذه الأكاذيب هو هز ثقة المسلمين في أنفسهم والترويج لأنهم لا يفعلون شيئا إلا بموافقة واستدراج أجهزة المخابرات العالمية لهم ، مشيرًا إلى أن السيدة المقصودة بكلامه لها أهداف خبيثة ولا يصدقها سوى البلهاء حسب تعبيره.

وأضاف: "أما القول بأن خالدا رحمه الله حققت معه المخابرات الحربية قبل العرض العسكري بشهر.. وأوصت باستبعاده من العرض العسكري وأن جهة ما أشركته عمدا.. فكذب صريح فخالد لم تحقق معه المخابرات الحربية.. وهذه قصص مفبركة بل إن خالدا لم يكن أصلا من المشتركين في العرض العسكري.. لكن الضابط المشارك من كتيبته توفي أحد أفراد أسرته فاستأذن قائده المباشر في التغيب فوافق القائد وطلب من خالد بأن يحل مكان زميله المتغيب بعذر .. وكان هذا قبل العرض بعشرة أيام فقط. .. فاشتراك خالد كان قرارا اضطراريا وجاء فجأة ودون أن تقف وراءه أي جهة سوى قائده المباشر ،وأما الزعم بأم المخابرات الأمريكية خططت للاغتيال لتمكين حسني مبارك.. فكيف يعقل هذا والاغتيال استخدمت فيه أربع قنابل وأربع بنادق سريعة الطلقات ، وهل ستفرق القنابل والرشاشات بين السادات ومبارك الجالس بجواره مباشرة؟ وقد أصيب مبارك بالفعل في الحادثة. وكان من الممكن أن تكون إصابته قاتلة" حسب روايته

واستدرك: " 2. كنت أيضا شاهدا على الصحوة الإسلامية التي بدأت في الجامعات المصرية قبل خمسة وأربعين عاما ثم انتشرت في طول البلاد وعرضها. والقول بأن السادات هو من صنعها كذب قبيح ، هؤلاء الطلاب صغار السن ما كان السادات يعلم عنهم شيئا .. نعم السادات أفرج عن شيوخ الإخوان بعد 20 عاما قضوها في سجون عبد الناصر.. وهذا حقهم .. لكن لا علاقة للسادات ولا لأركان حكمه بنشأة صحوة الجامعات .. هو فقط لم يعتقلهم مبكرا فانتشرت دعوتهم في الجامعات ثم لما بدأ ينتبه لتغلغلهم في المجتمع وبدأ يطاردهم كان عودهم قد اشتد فلما أراد أن يستأصلهم مع الإخوان وكل القوى السياسية الأخرى.. استأصلوه هم .. بالمناسبة المندسة المشؤومة هي من تردد هذه الأكاذيب.. وهذا يضع علامات استفام كثيرة حول الدور الذي تم تكليفها به داخل صفوف معسكر الشرعية" حسب تعبيره.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى