• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:40 م
بحث متقدم
بعيدًا عن «مشاغبات السياسة»

فنانون ورياضيون: «ودن من طين والأخرى من عجين»

آخر الأخبار

ارشيفية
ارشيفية

محمد الخرو


متعب وإمام: "الكرة أحلى من السياسة"..  و"الهضبة" يتجاهل الأحداث .. و"منة" و"رياض" آخرنا لجان شعبية
  

فضل عدد من نجوم الفن والرياضة الابتعاد عن دائرة الحياة السياسية، وحرصوا على النأي بأنفسهم عن التعليق على ما يحدث بالبلاد من أحداث بدءًا من ثورة 25 يناير حتى الآن.

البعض منهم يكتفي بما يقدمه من أعمال سواء فنية أو إنجازات رياضية، يحرصون على التواصل الدائم مع جمهورهم من خلال المهنة التي يجيدونها ويحاولون من خلالها إسعاد عشاقهم بها، غير مبالين بما يقدمه زملاء لهم من آراء عبر وسائل الإعلام بصفتهم مواطنين معنيين بأحوال الوطن، وتختلف الكثير من الآراء حول أسباب ذلك منهم من أكد أن ذلك الأمر خوفًا على شعبيتهم، والآخرون يرون أنه بسبب عدم درايتهم وإلمامهم بالأحداث السياسية. 

 

عماد متعب

على الرغم من أنه ظل حبيس "الدكة" بالنادي الأهلي لفترة طويلة إلا أنه لم يتحدث مطلقًا في أي أمور سياسية.

فحرص متعب طوال قيادته لهجوم المنتخب، على التزام الصمت تجاه الأحداث السياسية الدائرة، والتركيز في المستويات الفنية لكرة القدم لإبراز اسمه والظهور أكثر على الساحة الرياضية.

ولم تخرج تصريحات من النجم الكروي بشأن أي قضية سياسية ولم يعلن تأييده لفصيل بعينه ليتولى شئون البلاد، ولم يخرج ليؤيد الرئيس السابق محمد حسني مبارك أو يعارض الإخوان أو النظام الحالي بل التزم الصمت تمامًا.

 

حازم إمام

التزم النجم حازم إمام لاعب النادي الزمالك، ومنتخب مصر السابق بمجاله الرياضي، ولم يختلط على الإطلاق بالمجال السياسي خلال الفترة الماضية حتى وقتنا هذا، لم تخرج أي تصريحات تجاه أي قضية سياسية ولم يبد رأيه بالقبول أو الاعتراض على أي رئيس يتولى منصب الرئاسة، ولم يهاجم أو يؤيد أي فصيل.

وعلى الرغم من حديثه القصير عن ثورة يناير، لكنه كان بشأن الخسائر التي حدثت للأندية ومعاناتها ماليًا بسبب الأزمات السياسية التي مرت بها البلاد فى تلك الفترة.

حسام البدري

لم يصدر أي تصريح مؤيد أو معارض من الكابتن حسام البدري، المدير الفني الحالي للنادي الأهلي لأي رئيس، معلنًا بذلك ابتعاده بشكل تام عن السياسة وما يعود من ورائها من مشاكل.

لكن "البدري" لم يبدِ السبب من هذا الابتعاد، لكن كرس كل اهتمامه في مجال الساحرة المستديرة ليصبح في الوقت الراهن بمثابة المدرب الأسطورة بسبب ما حققه من نتائج مع المارد الأحمر منذ تولية منصب المدير الفني للفريق.

عمرو دياب

لم يصمت فقط الفنان عمرو دياب خلال أحداث 25 يناير بل سافر إلى لندن، ولم يخرج دياب في أي حوار تليفزيوني أو صحفي يعبر فيه عن رأيه في أحداث ثورة 25 يناير أو 30 يونيو، لم يهاجم أو يدافع عن أي فصيل سياسى على الساحة بالبلاد.

ويحرص الهضبة على التواصل الدائم مع جمهوره من خلال فنه وأغانيه التي تحقق نجاحًا كبيرًا في مصر والوطن العربي وهو ما أرجعه الكثيرون إلى تركيزه على أعماله دون الانشغال بالشائعات أو التدخل في الشئون السياسية خاصة أنه فنان وليس رجل سياسة.

 

محمد رياض

لم يطرح اسم الفنان محمد رياض على الساحة السياسية منذ اندلاع ثورات الربيع العربي أو المشاركة في أي حدث سياسي خلال هذه الفترة ليؤكد أنه بعيد عن هذا المجال وكل ما يشغل باله هو فنه.

وفي سياق متصل تواجد على الساحة الفنية دون أن يعترض عليه أي من شباب الثورة أو الإخوان أو غيره لأنه لم يبدِ رأيه في أي جانب من هذه الأحداث التي شغلت مساحات كبيرة من وسائل الإعلام والأعمال الفنية.

منة شلبي

بررت الفنانة منة شلبي في تصريحات صحفية عدم مشاركتها في ثورة 25 يناير أو نزولها إلى ميدان التحرير أسوة بزملائها من الفنانين والفنانات، بأن ذلك يرجع لحالتها النفسية السيئة خلال فترة الثورة حزنًا على الشهداء، وأنها شاركت فقط في حماية المنطقة التي تسكن فيها من المساجين والخارجين عن القانون الذين تم إطلاق سراحهم وسببوا حالة من الفوضى العارمة في مصر.

ونفت منة الأنباء التي ترددت عن سفرها إلى خارج البلاد أثناء الثورة، حيث أكدت أنها بقت في مصر طوال الثمانية عشر يومًا منذ اندلاع الثورة حتى سقوط النظام السابق الذي لم تكن يومًا من مؤيديه أو من الفنانين المحسوبين عليه، ولم تعلن منة أي رأى تؤيد فيه طرف أو تعارض آخر.

 

نقاد: سببان وراء ابتعاد بعض الفنانين والرياضيين عن السياسة

من جانبها تقول الناقدة الفنية حنان شومان، إن ابتعاد بعض الفنانين عن السياسة يعود لخوفهم أو جهلهم بالأمور والأحداث التي تدور من حولهم فهما سببان ليس لهما ثالث تجعل الفنان يلتزم الصمت وعدم الحديث في السياسة.

وأضافت "شومان" لـ"المصريون": "لا أجزم أو أؤكد أن ما يحدث في الوسط الفني خوف فقط، لكن ما أراه أن المصريين منذ 25 يناير يتحدثون عن السياسة بشكل كبير، لكن الفنانين على وجه الخصوص واجهوا الكثير من المشكلات بسبب آرائهم السياسية بخلاف المواطن العادي الذي يتحدث بحرية أكثر، وذلك يعود إلى ما يتمتع به الفنان من جماهيرية تجعله يحاسب على كلمة ينطقها".

وتابعت: "تحفظ بعض الفنانين من وجهة نظرهم لخوفهم من أي عواقب قد تنشأ بهذا الرأي شىء يقدر كثيرًا لأنه بذلك يحاول الابتعاد عن كل ما يهدد حياته الفنية".

واختتمت "شومان قائلة: "لا يمكن لأى جهة أن تصدر تعليمات بعدم الحديث في السياسة سواء من كانت جهة ثقافية أو فنية، كما حدث قبل ذلك بعدم التصريح بانتماء الفنان الرياضى "أهلاوي" أو "زملكاوي".

وقال الناقد الرياضي فتحي سند، إن تجاهل البعض من لاعبي كرة القدم، الحديث في السياسة يعود لسببين، الأول ثقافة لاعبي الكرة محدودة، الثاني لم يكن لديهم ثقافة وتعليم كافيين للحديث عن هذه الأمور، لذلك يضع اللاعب كل قدراته الفكرية في الكرة لتطوير مهاراته الفنية.

وأضاف "سند" في تصريح لـ"المصريون": "اللاعب لا يتحدث في أمور ليس له دراية خوفًا من الوقوع في الخطأ، ما يكلفه الكثير أمام الجماهير والمجالس التأديبية وذلك لعدم فهمه الأمور على حقيقتها، لافتًا إلى أن الكثير ظل يشاهد 25 دون الخروج بتصريحات مهمة وذلك لعدم اتضاح ما سيحدث مستقبلاً".

وتابع: "السياسة تحتاج خلال الحديث إلى أن تتحمل وجهة نظرك فهم خلفياتهم رياضية أكثر لأنها المجال العملي الذي نشأوا وتربوا فيه، لكن يوجد بينهم من له توجهات سياسية تجعله يخرج بتصريحات مؤيدة لأمور ومعارضة لأخرى دون الخوف أو التهديد من قبل أي جهة سواء كانت تابعة للدولة أو للمجالس التأديببة وأبرزهم محمد أبو تريكة لاعب الأهلي والمنتخب السابق وأحمد الميرغني لاعب الزمالك السابق".

وفي السياق نفسه أشار الناقد الرياضي، إلى أن هناك فترات تمر على الأجهزة الفنية يكون ليس لها تأثير قوي على اللاعبين مثل الثورتين اللتين مرت بهما مصر.

وفي نهاية حديثه قال: "ما يقوم به بعض المديرين الفنيين بمنع اللاعبين من الحديث في السياسة هو أمر خاطئ بكل المقاييس لأنه يضع اللاعب تحت خط الجهل وعدم المعرفة".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى