• الإثنين 20 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر03:04 ص
بحث متقدم
صحيفة نمساوية:

«الختان» شبح يطارد الفتيات في مصر

آخر الأخبار

ختان (أرشيفية)
ختان (أرشيفية)

علا خطاب

قالت صحيفة "دير ستاندارد" النمساوية، إنه رغم منع عملية "الختان" بشكل قانوني في مصر، وفرض الحكومة عقوبات "مغلظة" على من يقوم بهذا الأمر، إلا أن تغيير العادات في البلاد يسير "ببطء" مخيف.

وأشارت الصحيفة، إلى أن السيدة "عزيزة" تعيش بين عالمين، فهي تعيش في مدينة القاهرة، حيث تعمل كعاملة في المنازل، لكن علاقتها مع العائلة في قريتها في صعيد مصر لا تزال مشدودة، حيث إن الأعراف الاجتماعية المختلفة توقعها دائمًا في "مأزق" مع عائلتها، خاصة في مسألة تعليم ابنتيها، وموضوع "الختان".

وروت "عزيزة"، أنه رغم قيامها بختان ابنتها الكبرى، البالغة من العمر 15 عامًا، إلا أنها مترددة بشأن فعل نفس الأمر مع ابنتها الصغرى، مع عدم اقتناعها بالعزوف عن الفكرة، قائلةً: "إن هذا الأمر تربينا عليه منذ قديم الأزل، ولا أعلم إن كنت تصرفت بشكل صحيح مع انبتي الصغرى أم لا".

وعقبت الصحيفة، في تقريرها، بأنه رغم جميع الحملات المناهضة للموضع "الختان" في مصر، إلا أن الموقف من فكرة "الختان" بين المواطنين يتغير ببطء شديد.

ولفتت إلى أن وزارة الصحة والسكان أعلنت أنه بين عامي 2008 و2014، انخفض معدل عمليات الختان بين الفتيات بين سن 15 و17، أي بنسبة من 74 إلى 61%.

وتابعت: أن هذه الظاهرة تعتبر أكثر انتشارًا في المناطق الريفية، ولكن حتى هناك، يمكن ملاحظة انخفاض المعدلات، إذ إن مستوى التعليم أيضًا يلعب دورًا حاسمًا.

وصرحت الوزارة، بأنه في السنوات الأخيرة، تم تشديد القوانين، كما تم حظر عملية "الختان" رسميًا في عام 2008، ويعاقب بالسجن لمدة تتراوح بين خمس وسبع سنوات.

وكلّفت الوزارة جميع المستشفيات والعيادات الخاصة بالإبلاغ عن المخالفات، ومع ذلك، فإن العديد من الأطباء لا يزالون يقومون بهذه العملية عند تقاضيهم أجرًا "مجزيًا" مقابل ذلك، إلا في حالة حدوث مضاعفات تؤدي إلى الوفاة، عندها يتم الكشف عن الأمر.

وناشدت الصحيفة، رجال الدين، القيام بعمل حملات مناهضة لهذه العادات، ورفع الوعي بالمخاطر النفسية والصحية والاجتماعية لهذه العمليات، لافتة إلى أن لا القرآن ولا الكتاب المقدس يأمر بهذا الأمر - فهي متوارثة منذ زمن.

وعلى الرغم من جميع الحملات، لاسيما من جانب المنظمات غير الحكومية، فإن نسبة ما يقرب من 70% من الرجال المصريين يدعمون هذه الممارسة ويواصلون إخضاع بناتهم للختان، لذا لا تزال النسب مرتفعة بشكل مذهل.

وأكدت الصحيفة، أن الأمهات هن العامل الأخطر في هذه القضية، فهن مقتنعات بأن فرص بناتهن في العثور على زوج من الممكن أن تقل إذا لم يتم ختان بناتهن.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:59 ص
  • فجر

    03:59

  • شروق

    05:28

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:38

  • عشاء

    20:08

من الى