• الخميس 18 يوليه 2019
  • بتوقيت مصر12:38 ص
بحث متقدم

لن تصدق هذا الشيء وجد في منزل "أم كلثوم"

الصفحة الأخيرة

أم كلثوم
أم كلثوم

متابعات-علا خطاب

يبدو أن أسرار حياة كوكب الشرق، لم تنته بعد، حيث يروى أنه بعد استقرار أم كلثوم في القاهرة بفترة قصيرة، نالت رعاية الأزهري البارز مصطفى عبد الرازق، بمكانته العلمية والسياسية الكبيرة، كما يلحظ أن تسجيلات الشيخ علي محمود حظيت بمكانة كبيرة لدى سيدة الغناء.

وبعد الاستقرار في القاهرة، اتسعت الدائرة المشيخية حول أم كلثوم، وعرفت محمد القصبجي، ابن الشيخ الملحن علي القصبجي، ثم عرفت رياض السنباطي، ابن الشيخ أحمد السنباطي.

كما توثقت علاقة أم كلثوم بكبار الشيوخ والقرّاء في عصرها، ومنهم محمد رفعت، وعبد الفتاح الشعشاعي ومصطفى إسماعيل.

ويلحظ من يزور متحف أم كلثوم ويتفقد مقتنياتها من الأسطوانات، أن تسجيلات الشيخ علي محمود حظيت بمكانة كبيرة لدى سيدة الغناء، ونقل بعض المقربين من أحمد رامي أن أم كلثوم كانت أحياناً تقلد الشيخ علي في مجالس خاصة، فتجلس جلسة الشيوخ وترفع كفيها إلى جوار فمها وتطلق صوتها بألحان شيخ المنشدين وقصائده.

نشأة أم كلثوم في الأجواء المشيخية، وإحاطة الشيوخ بها، ورعايتهم لها، كانت لها أكبر الأثر في غنائها وطرائق أدائها، بدءًا من حسن لفظها للحرف والكلمة، ومرورًا بتوظيفها لسرعة ذبذبات صوتها، وإتيانها بالعرب الصوتية في أماكنها، وانتفاء التكرار الحرفي من إعاداتها، وانتهاءً بأدائها الباهر للقفلات الحراقة بقوة وإحكام نادرين.

كل هذا يمكن أن نسميه "غناء المشايخ" أو "الغناء المقرأن" الذي يظهر فيه أثر فن التلاوة والإنشاد الديني.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • فجر

    03:29 ص
  • فجر

    03:29

  • شروق

    05:08

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:04

  • عشاء

    20:34

من الى