• الأحد 20 أكتوبر 2019
  • بتوقيت مصر01:22 م
بحث متقدم

«السيسي»: هذا ما فعلته «غلطة 2011» بالمصريين

الحياة السياسية

السيسي خلال مؤتمر الشباب
السيسي خلال مؤتمر الشباب

متابعات

حمًّل الرئيس عبدالفتاح السيسي، السبت، ثورة 2011 مسؤولية بناء سد "النهضة" الإثيوبي على نهر النيل.

جاء ذلك عشية استضافة مصر اجتماعًا وزاريًا يضم مصر والسودان وإثيوبيا ويستمر يومين، في محاولة لدفع مفاوضات السد "المتعثرة"، وفي ثالث حديث مصري رسمي "قلق"، خلال أيام، من تطورات بنائه.

موجهًا حديثه إلى المصريين، قال السيسي خلال مؤتمر الشباب اليوم: "سأقول لكم عن غلطة واحدة أو ثمن واحد دفعناه وسندفعه، 2011 لم يكن أبدًا تبنى سدود على نهر النيل إلا بها".

ووصف السيسي حديثه بأنه "كلام في منتهى الخطورة". وحذر من احتمال اندلاع ثورة جديدة بقوله: "والأخطر منه أنكم تكرروه تاني (اندلاع ثورة جديدة)".

وتابع السيسي: "أنا قولت 2011 فقط ليه لأني جبتلكم نقطة واحدة وتقولوا لي: حل يا سيسي وهات لنا الميه أنتم من عملتم كده".

كما اتهم مواقع التواصل الاجتماعي قبل الثورة بـ"تغييب الفكر والوعي"، واصفًا ثورة 2011 بـ"الحركة" التي قال عنها: "لما تحركنا دفعنا وندفع وسندفع (ثمنها)".

وكانت وزارة الخارجية المصرية أعربت الخميس الماضي، عن عدم ارتياحها لطول أمد المفاوضات مع أديس أبابا بشأن سد "النهضة".

وأحاطت مصر وزراء الخارجية العرب، الثلاثاء الماضي لأول مرة، بـ"صعوبات" تواجه مفاوضات السد، ووجود "مراوغات" من إثيوبيا، بحسب الوكالة المصرية الرسمية للأنباء.

وتتواصل من حين إلى آخر اجتماعات للدول الثلاث بشأن الدراسات الفنية لبناء السد، لكنها لم تتوصل إلى حل يرضيها.

وتتخوف مصر من تأثير سلبي محتمل للسد الإثيوبي على تدفق حصتها السنوية من مياه النيل (55 مليار متر مكعب). ‎

بينما تقول إثيوبيا إن السد سيمثل نفعًا لها، خاصة في مجال توليد الطاقة، ولن يُضر بدولتي مصب النيل، السودان ومصر.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    02:57 م
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:06

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:57

  • مغرب

    17:23

  • عشاء

    18:53

من الى