• الخميس 21 نوفمبر 2019
  • بتوقيت مصر03:44 ص
بحث متقدم

«شهداء الشهامة».. مسلم يموت دفاعًا عن مسيحية وقبطى يفدي مسلمة بروحه

ملفات ساخنة

البنا
البنا

الطيب حسين

حاول الطالب محمود البنا إنقاذ فتاة تتعرض للمضايقات من أحد الشباب، إلا أنه لقى حتفه جراء طعنه بـ"مطواة"، وأصبحت الحادثة التى شهدتها محافظة المنوفية حديث الجميع خلال الفترة الماضية، كما اكتسب الطالب الضحية تعاطفًا بالغًا، جراء موقفه، الذى رجح البعض بأنه نابع من رغبته فى إنقاذ الفتاة، حتى أطلقوا عليه لقب "شهيد الشهامة".

إلا أن البنا لم يكن أول من يلقى حتفه دفاعًا عن فتاة، بسبب التطوع لحل خلاف ما، أو من أجل مساعدة، فقد تكررت هذه المشاهد أكثر من مرة.

يدفع حياته حماية لمسيحية من الاغتصاب

فى منطقة البساتين، لقى "سيد" الذى يعمل "مكوجي" مصرعه إثر دفاعه عن سيدة مسيحية، تعرضت لمضايقات من شخص يعمل "نقاشًا"، حيث شرع فى محاولة اغتصاب السيدة التى تبلغ من العمر 30 عامًا، بعد أن عانقها عنوةً، ولامس أجزاء حساسة من جسدها.

عندها بادرت بالصراخ، فأسرع "سيد"، 36 عامًا، إلى مصدر صوت الاستغاثة لإنقاذ صاحبتها، بدافع من الطبيعة الأصيلة للمصريين، بحماية المرأة والدفاع عنها، لكن الذئب البشرى بادره بعدة طعنات بسكين، محدثاً إصابته بطعنة نافذة بالصدر، وجرح قطعى باليد اليمنى وتوفى متأثراً بإصابته، وتجمع الأهالى وأمسكوا بالقاتل وسلموه للشرطة.

مسيحى يموت دفاعًا عن فتاة

وفى أسوان، لقى شاب مسيحى يعمل بمحل أجهزة كهربائية بالسوق السياحى القديم مصرعه، عندما حاول التصدى لمحاولة هروب لص سرق هاتف فتاة، إلا أنه تلقى طعنة قاتلة أودت بحياته.

"مينا سمير" الشاب الذى يبلغ من العمر 20 سنة، لم يكن يعرف ما يخبئه له القدر، جراء موقفه البطولى الشهم، عندما حاول توقيف لص سرق جهازًا محمولاً من فتاة وفر هاربًا، لم يتمالك المجنى عليه أعصابه عند رؤية المشهد، فانقض على اللص ليوقفه، إلا أن الأخير غافله وطعنه بالمطواة التى كانت بيده، ما أسفر عن مصرعه، فى حين تمكن أصحاب البازارات السياحية والأهالى من ضبط اللص، وتسليمه للشرطة، وتم اكتشاف أنه مسجل خطر وهارب من تنفيذ 4 أحكام قضائية.

الموقف البطولى الذى تبناه الشاب لاقى صدى كبيرًا، حيث طالب شباب أسوان المحافظ بإطلاق اسم "مينا" على أحد الشوارع بالمدينة، عرفانًا بشجاعته وتقديرًا لموقفه الشهم.

"البئر القاتلة".. تودى بحياة 5 أشخاص حاولوا إنقاذ فلاح

الحادثة كانت فى سوهاج هذه المرة، عندما لقى 5 أشخاص مصرعهم دفعة واحدة، أثناء محاولتهم إنقاذ مزارع أصيب باختناق أثناء تطهير بئر مياه.

الحادثة التى شهدتها قرية شطورة كان العنصر الأكثر حسمًا فيها حمض الكبريتيك "مياه النار"، التى اشتراها مزارع يدعى عبدالسيد بغرض تطهير بئر المياه الخاص بماكينة رى أرضه الزراعية، التى تبلغ عمقها 6 أمتار، "عبدالسيد" سكب مياه النار فى البئر، ولكن تفاعل الغازات أدى إلى صعود الأبخرة إلى أعلى ما أسفر عن فقدانه للوعى وسقوطه فى البئر.

عندها أسرع أحد أبنائه إلى النزول فى البئر محاولًا إنقاذ والده، لم يخرج، فما كان من عدد من الأهالى إلا النزول وراءهما فى محاولة لإنقاذهما، إلا أنه لم ينجُ أحد ممن نزل إلى البئر، حيث أسفر الحادث عن مصرع 6 أشخاص؛ 5 منهم بدافع الشهامة.

فض شجار يفضى إلى مقتله

شاب يدعى أحمد سليم، يبلغ من العمر 37 سنة، ويعمل موظفًا فى إحدى الشركات بمحافظة أسوان، رأى شخصين يتشاجران، فما كان منه إلا التدخل لمحاولة فض الاشتباك وإنهاء المشكلة، إلا أنه لم يكن يتوقع ما ينتظره.

تلقى "أحمد" دفعة قوية من أحد الشخصين المتشاجرين، ألقت به على الطريق أمام سيارة مسرعة، ليلقى مصرعه على الفور.

التحريات ذكرت أنه أثناء تدخل المجنى عليه لفض نزاع بين شخصين أثناء مروره بمنطقة الخزان بمحافظة أسوان، قام أحدهما بدفعه فسقط على الأرض، حيث تصادف مرور سيارة أجرة مسرعة فدهسته على الفور، حيث سقط قتيلًا وسط بركة من الدماء.

"أحمد" لن يعود للجامعة مرة أخرى

عقب واقعة محمود البنا بأيام قليلة، كان ميدان فيكتوريا بشبرا بمحافظة القاهرة على موعد مع حادثة مشابهة، حينما فقد الشاب أحمد سليمان، ابن الـ19 ربيعًا حياته، أثناء مساندته لصديقه فى مواجهة مسجل خطر.

"أحمد" الذى كان يستعد لبدء عامه الدراسى الأول بالجامعة، تدخل فى مشاجرة بغرض الدفاع عن صديقه أمام أحد "البلطجية"، حيث كان فى ميدان فيكتوريا لشراء ملابس، واعترضه مسجل خطر، واستفزه أثناء مروره بالمنطقة، فما كان من الأخير إلا التشاجر معه، حينها اندفع الشاب المجنى عليه للدفاع عن صديقه تلقى طعنة تسببت فى مصرعه.

مقتل شاب دافع عن طفل اعترضه بلطجى

عندما كان "أحمد خالد" يسير فى الشارع، استفزه قيام بلطجى يدعى "على بطظ"، باعتراض طفل عمره 15 عامًا يقود توك توك للعمل عليه، وتعدى عليه بالضرب بهدف سرقته، فقام بالإسراع نحوه مخلصًا الطفل من يديه، ولم يكتفِ بهذا بل أوسعه ضربًا كذلك.

الواقعة التى شهدتها منطقة البساتين فى القاهرة لم تنتهِ عند هذا الحد، ولكن البلطجى الذى أهينت كرامته واستفزه الضرب الذى تعرض له، عاد بعد دقائق للمكان رفقة 3 من رفقائه، وانهالوا ضربًا على الشاب أحمد خالد الذى يبلغ من العمر 30 عامًا، كما طعنه المتهم بمطواة، ما أسفر عن مصرعه فى الحال.

المتهم اعترف فى التحقيقات أنه تعرض للإهانة، لأنه ضُرب أمام المارة، بحيث إن أهالى المنطقة يعرفونه، عندها استبد به الغضب وعزم على الانتقام، إلا أنه أكد أنه لم يقصد قتله، وإنما كان ينوى جرحه بالسلاح، ولكنه توفى جراء ذلك، فما كان منه إلا الفرار هربًا رفقة أصدقائه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    05:05 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى